الرئيسية / آخر الاخبار / المنهاج الفلسطيني الجديد … الطالب والمعلم وولي الأمر في دائرة التعقيد

المنهاج الفلسطيني الجديد … الطالب والمعلم وولي الأمر في دائرة التعقيد

علم – ليندا شويكي | تعرض المنهاج الفلسطيني الجديد والقائمون عليه للعديد من الانتقادات والتساؤلات، إذ قامت وزارة التربية والتعليم باستخدامه في المدارس هذا العام، وأصبح الشغل الشاغل للتربويين ونشطاء مواقع التواصل والأهالي منذ بداية اعتماده.

اشتكى عدد من المعلمين في المدارس الابتدائية مما وصفوه بـ “الأخطاء اللامنطقية” في المنهاج الجديد لمادتي اللغة العربية والرياضيات وكذلك الأمر بالنسبة لأولياء الأمور. 

تركزت الأخطاء -كما يرى المعلمون- في مادة اللغة العربية، ووصفوها بأنها “زخمة” على طالب الصف الأول، فيما احتوت على معلومات لا تفيد الطلاب سوى أنها تحملّه عبئاً زائداً دون هدف، بالإضافة إلى استخدام أسماء غير عربية، هذا ما أكده أستاذ اللغة العربية (ع. أ.)**، والذي عمل في قطاع التعليم لمدة 36 عاماً.

فيقول الأستاذ أحمد (اسم مستعار) أن الكتاب يحمل عدة كلمات لا تذكر في القاموس العربي مثل كلمة “ميرا”، والتي هي بالأصل كلمة انجليزية، كما أن كل درس يحتوي على 42 كلمة جديدة من شأنها جعل الطالب مشتت لا يتقن القراءة ولا الكتابة ولا الفهم بالشكل الصحيح والجيد. وأضاف أن هذا المنهاج من أسوأ المناهج التي مرت خلال فترة تدريسه الطويلة  في القطاع التعليمي.

لم تقتصر هذه الأخطاء فقط على مادة اللغة العربية، إذ أن مادة الرياضيات تضمنت مسائل كتابية يصعب على طالب الصف الأول استيعابها؛ كونه في بداية تعلمه للقراءة والكتابة، هذا ما أكده أحد أساتذة الرياضيات مقارناً المنهج الجديد مع القديم.

بدوره، قال الأستاذ سامر(اسم مستعار) أن المسائل الكتابية تستنزف وقت وجهد المعلم من أجل قراءة المسألة للطالب حتى يفهمها.

ويبين الأستاذ سامر أن الدرس الواحد يحتوي على أفكار كثيرة، ومحشو ومضغوط بأساليب صعبة جداً على عقلية الطالب في المراحل الدراسية الأولى.

لا يشكل زخم المادة في المنهاج الجديد تحدياً على الأساتذة والطلاب فقط، بل يشمل أولياء الأمور إذ يواجهون صعوبة بالغة في تدريس أبنائهم؛ كونه يختلف كلياً عن المنهاج  القديم إضافة لعدم الترتيب المنطقي له.

تقول السيدة ليلى الحداد ولية أمر لثلاثة طلاب أن المنهج الجديد هو منهج معقد، ويختلف عن سابقه من المناهج كما أنه صعب جداً على الطالب والقائم بتدريسه.

من جانبها أكدت وزارة التربية والتعليم العالي، أن المنهاج الجديد في طبعته الحالية هو نسخة تجريبية للسنة الأولى، وهي ملتزمة كذلك بتطوير منهاج عصري يحاكي روح التطور والعلم والابتكار.

وأبدت الوزارة استعدادها لاستقبال جميع الآراء والمقترحات والأفكار الإيجابية، مؤكدة في الوقت ذاته أنها لن تقبل بالإبقاء على أية أخطاء أو أجزاء، وهي تدعو الجميع إلى تزويدها بأية ملاحظات أو استفسارات حول المنهاج.


** اعتمدت “علم” الأسماء المستعارة، وذلك لعدم موافقة وزارة التربية والتعليم على إجراء مقابلات داخل المدارس الحكومية، ومنع المعلمين من التعليق على الموضوع. 

 

 

 

شاهد أيضاً

3 خطوط حمراء تلغي رخصة المركبة!

علم| قال الناطق الرسمي باسم وزارة النقل والمواصلات، ونائب الرئيس التنفيذي في المجلس الأعلى للمرور، محمد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>