الرئيسية / البرامج / نثريات: “هلا لوين” فلم يحكي قصة الحرب الأهلية اللبنانية

نثريات: “هلا لوين” فلم يحكي قصة الحرب الأهلية اللبنانية

 مقدم البرنامج: ضحى ادكيدك

تاريخ البث:3 مايو 2017

الضيف: مشاهد فلم “هلا لوين”، لؤي سعيد.

 المقدمة:

 

رجعنالكم من جديد مستمعينا الكرام ولثاني فقراتنا، الحرب الأهلية اللبنانية هي حرب أهلية دموية وصراع دام لأكثر من 15 سنة، مع هيك استطاعت السينما اللبنانية تناول الحرب الأهلية بكثير من الأعمال، ومنها هلا لوين للمخرجة نادين لبكي، اللي عرضت تسامح الأديان والطوائف الدينية بطريقة كوميدية وتراجيدية، بها الخصوص بنستقبل معنا أحد مشاهد الفيلم، لؤي اسعيد.


ضحى: أهلا وسهلا فيك.

لؤي: أهلا فيكي.

ضحى: في البداية أديش مهم انه عمل فني يتناول قضية كتير كبيرة، وهي تسامح الأديان بالإضافة للحرب الأهلية اللي صارت؟

لؤي: طبعاً الأعمال الفنية اللبنانية بالأخص ممكن تتناولها بكثير من الأعمال، وممكن يكونلها جهد واضح وعامل مؤثر كتير كبير فيها من خلال تناولها هادا الفيلم، بتعرض القضية وجوانب القضية وبتعرض جوهر القضية نفسها، وبكون في طريقة غير الطريقة التقليدية، غير الإقناع الناس بهادا الإشي بكون في طرق كتير تانية، من جانب انه احضروا الأشياء هاي وشوفوها فعشان هيك بصير عنا تفهم للقضية، أكتر بكتير من انه تجيبي واحد وتحكيله عن القضية هاي وجها لوجه.

ضحى: الحلو انها كانت كوميدية كان الفيلم كوميدي وأيضاً تراجيدي، فأديش صعب انه ننتقل لمحزن كتير محزن مبكي لمشهد كثير في فرح وضحك؟

لؤي: تمام نادين لبكي جمعت بين التراجيدي والكوميدي، تناولت انه كان في كتير القضية كانت نفسها كانت كتير مبكية وكتير محزنة، بس كان في بعض النقاط المشاهد فيها من كتير ما كان فيها ضحك وانبساط كان راح يبكي كمان، فجمعت بين التراجيديا والكوميديا ببعض من أكتر نواحي الفيلم.

ضحى: لو نحكي بطريقة ملخصة نبذة قصيرة عن هادا الفيلم

لؤي: هو الفيلم بتناول الحرب الأهلية في لبنان بحكي عن قرية أو ضيعة لبنانية نائية من لبنان، مكانش للقرية الا مخرج واحد أو مدخل واحد يعني هو نفسه، كان في شخص واحد معه متور صغير بجيب فيه احتياجات الضيعة هاي، وبيوم من الأيام وهو رايح يجيب احتياجات الحي كان معه صديقة التاني المسيحي، وعماله كان ببيروت بجيب الأغراض واندلعت أول شرارة بالحرب الأهلية وصار تبادل إطلاق نار، وتم إطلاق النار على واحد منهم اللي هو المسيحي وانقتل عليها فلما رجع الشخص هادا للقرية ما كان بده يحكي لأهل القرية.

ضحى: عشان ما يصير في حرب

لؤي: بالزبط، فكان الموقف الي جد محزن كتير من الأم نفسها من أم الشب اللي مات، عملت على إخفاء ابنها وحطته بالبير عشان ما يصير اقتتال، وحتى انه اخوه كان راح حمل سلاحه كان راح بده يقتل المسلمين وبده يطلق النار ع المسلمين أطلقت النار ع رجله وما خلته يروح، تانياً صارت الحرب الأهلية واندلعت الحرب، كله بسبب ادخال التلفزيون  لها الضيعة، بأول مرة كان في ادخال للتفزيون بها القرية شافوا الفتنة والأخبار اللي بتصير وعشان هيك في فتنة، فكان الحبكة بالفيلم إحنا النا مدة طويلة كبيرة بنعيش مع بعض وبتسامح، تجي شغلة زي هاي تخرب بيناتنا فكان في موقف كتير جدي وموقف حاسم من قبل النساء في هاي القرية.

ضحى: كان للنساء دور كتير فاعل بها الفيلم عملوا أكتر من طريقة وخدعة، لحتى يتوهوا خلينا نحكي رجال الضيعة لحتى ما يروحوا للحرب الأهلية.

لؤي: تمام.

ضحى: في كمان ناحية تانية وهي عرض لكتير من عرض الرموز، سواء كانت رموز دينية إسلامية ومسيحية أو حتى كان فيها مبالغة بعرض الرموز، ممكن نحكي عشان خصوصية الفيلم بحكي عن طوائف وديانات.

لؤي: بالزبط هي تناولت هاي الرموز، كَ ستنا مريم أو العذراء أو سيدنا المسيح أو الصليب أو الهلال كلها لحتى تبين حجم التمسك الديني بها القرية، لدرجة كانت الكنيسة والجامع بجانب بعض ما كان بينهم في متر.

ضحى: هادا ببين التسامح الديني الموجود.

ضحى: أيضاً أهالي الضيعة نفسها حتى لو مسيحيين أو مسلمين وبعدة طوائف كانوا يجتمعوا مع بعض يروحوا بالأعراس والمناسبات.

ضحى: نهاية الفيلم.

لؤي: نهاية الفيلم برجع بحكيلك النساء أخدوا مواقف من هادا الإشي وقرروا يتحركوا وقرروا يعملوا حفلة، حفلة سعيدة ما الها مناسبة وكانوا بحضروا للحفلة هاي من قبل كتير وقت، فعملوا حلويات وعملوا عجين وخبزوا وحطوا مادة الحشيش فيها، فكل الرجال حششوا وكل الرجال انه صار فيهم هيك، وتاني يوم سحبوا النسوان من الرجال السلاح عشان ما تصير فتنة و برجعوا بتصالحوا وهيك.

ضحى: المفاجأة الموجودة.

لؤي: المفاجأة كان انه المسلم يصحى يلاقي مرته بتصلي بالصليب، والمسيحي يصحى يلاقي مرته بتقله صلي على النبي يا حج، المفاجأة الحلوة الي إنت ما انتبهتي الها والي اجا اسم الفلم منها، هلأ لوين، آخر اشي قرروا يدفنوا الشخص الي انقتل كان في قسمين مقابر للمسلمين على اليمين ومقابر للمسيحيين على الشمال لما وصلوا آخر الطريق، فسألوا انه هلأ لوين، يعني من كثر التسامح، انه ندفنوا بالمقابر المسلمين ولا المسيحيين.

ضحى: بنتمنى أيضاً من المستمعين يشاهدوا الفلم هلأ لوين، بنتشكرك كثير المشاهد لهذا الفلم، لؤي اسعيد، فاصل صغير وبنرجع لكم من جديد.

شاهد أيضاً

سوبر سبورت: جابر ينتقل من أهلي الخليل للاتحاد الاسكندري المصري

اسم البرنامج: سوبر سبورت. مقدم البرنامج: إيهاب أبو مرخية. تاريخ البث: 15 أغسطس 2017.   ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>