الرئيسية / البرامج / حواء على الهواء: مواقع التواصل تكشف أسرار البيوت!

حواء على الهواء: مواقع التواصل تكشف أسرار البيوت!

مقدم البرنامج: سماح مناصرة.

تاريخ البث: 8 يونيو 2017.

الضيف: الأخصائية التربوية، ومدير العام للمركز العام للتعليم الثقافي، د. ميسون التميمي.

 

 

المقدمة:

 شو بناكل بنحط على الفيس بوك؟ شو بنشعر بنحط على الفيس بوك؟ وين موجودين كمان بنحط على الفيس بوك؟ كل حياتنا صارت مكشوفة لكل أصدقائنا الموجودين عنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإمكان نحن نشارك الآخرين ظروف حياتنا، لكن في للبيوت أسرار ما لازم تطلع خارج الحدودُ بتاتاً؛ لإنو أدى الكشف عنها لخراب بيوت وأدت لمشاكل طلاق، فبدنا نحكي بهذا الموضوع مع الأخصائية التربوية والمدير العام للمركز العام للتعليم الثقافي، الدكتورة ميسون التميمي، أهلاً وسهلاً فيكي دكتورة صباح الخير.

د. ميسون: أهلاً وسهلاً فيكي، صباح النور.

سماح: إذا بدنا نحكي بهذا الموضوع من ناحية إنو الإنسان ليش بحب يشارك الآخرين ظروف حياتو سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق الحديث المباشر؟

د. ميسون: بدايةً الحاجة الاجتماعية مهمة جداً للإنسان، وانطلاقاً من كون الإنسان كائن اجتماعي ومدني لا بد أن يتواصل من الآخرين، فهذه حاجة ملحة وليست نوعاً من الترف، ولكن كيفية سلبيات هذه الحاجة كلها من منطلق الحديث، كيف نلبي هذه الحاجة بأي طريقة من الطرق سواء كانت طريقة تقليدية عبر الزيارة والتواصل الأسري أو زيارة الأصدقاء، أو عن طريق الهاتف، أو عن طريق التواصل الاجتماعي بإبراز الحضارة الجديدة، لذا كيف أتواصل مع الآخرين والطريقة التي أتواصل بها وفي أي أوقات أتواصل وما نوعية التواصل؟ هذه كلها قضايا مهمة جداً حتى نتحدث عنها.

سماح: تمام، لكن للبيوت أسرار لحياتنا الشخصية كمان أسرار ما بينا وبين الآخرين لازم نوضع الحدود، إذا بدنا نحكي عن مواقع التواصل الاجتماعي، شو الحدود إلي بالإمكان نحن نرسمها حتى نضل بمأمن عن كشف أسرار بيوتنا وكشف أسرار حياتنا الخاصة والخراب إلي راح ينتج؟

د. ميسون: بدايةً الإنسان يجب أن يكون على درجة كبيرة من الوعي سواء كان صغيراً أو كبيراً، حتى الصغير اليوم نراه واعياً ونراه يستخدم أدوات التواصل الاجتماعي بمنتهى البساطة والسهولة، وبطريقة أيسر وأسهل من الكبير، فالتوجيه والإرشاد يلعبان دوراً مهماً بهذه العملية، ليست التوجيه للصغير فقط وإنما الكبير بحاجة لدروس توعوية وإرشادية في كيفية توظيف هذه المواقف ووسائل الاتصال الحديث، حتى لا يخرج عن الصواب ولا يخرج عن الطريق السليم وحتى لا تصبح حياة الشخص أو الأسرة مفتوحة للآخرين.

سماح: لكن في بعض الناس إلي بحكوا ما فرغنا شو بنشر فيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي بنضل نعاني من الكبت، فصارت هاي النافذة بمثابة تفريغ عن النفس لحتى الشخص ما ينجلط، كيف بالإمكان نراعي الأساليب الصحيحة في هذا المجال؟

د. ميسون: حقيقةً التفريغ النفسي مهم جداً، وليست فقط التفريغ هي وسيلة التواصل، فالتفريغ عما يجول في خاطر الإنسان وما يعاني سواء من قضايا ذاتية أو قضايا اجتماعية أو قضايا سياسية أو ما يحيط من حوله من قضايا مختلفة، يستطيع أن يفرغ بطرق كثير ليست فقط عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن أن يفرغ بالكتابة بالرسم بالتعبير وبالجلوس مع الآخرين بفتح أبواب المناقشة وبقضايا كثير يستطيع أن يفرغ بها الإنسان.

سماح: تمام، أيضاً في كثير من الصبايا والشباب إلي بحكوا كل الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي هم أصدقائنا، يعني نحن ما بنضيف الغريب هؤلاء أصدقائنا بالإمكان نحن نشاركهم حياتنا وظروفنا وصورنا ومشاعرنا، كيف لازم نكون حذرين بهذا الجانب؟

د. ميسون: جيد مشاركة الأصدقاء بحديث الروح وبحديث النفس، ولكن هناك تبقى بعض الخصوصية ليس كل شيء يجب أن يفرغ به ويمكن أن يقال، يبقى للإنسان خصوصية نحترم الصداقة وما يدور بين الأصدقاء من مناقشة من حوار من حسن استماع من تقبل واحتواء للآخر، لكن تبقى للإنسان خصوصية لا يستطيع أن يفرغ كل ما لديه من أمور جياشة ومن أمور داخلية وتبقى بمثابة أمور ذاتية.

سماح: شكراً لكل هاي المعلومات دكتورة ميسون التميمي، يعطيكي العافية.

شاهد أيضاً

سوبر سبورت: جابر ينتقل من أهلي الخليل للاتحاد الاسكندري المصري

اسم البرنامج: سوبر سبورت. مقدم البرنامج: إيهاب أبو مرخية. تاريخ البث: 15 أغسطس 2017.   ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>