الرئيسية / آخر الاخبار / قانون الجدات من أنجح الأساليب التربوية فترة المراهقة

قانون الجدات من أنجح الأساليب التربوية فترة المراهقة

علم-خاص| تزداد في سن المراهقة رغبات الإنسان واحتياجاته لفرض الذات، مثل الرغبة بالتسوق وزيادة المصروف ومواكبة التطورات التكنولوجية والموضة، ما يعرض الأهل لمشكلات أثناء محاولتهم التعامل مع أولادهم وسط تساؤلات عن الحل الأمثل للتعامل معهم.

ويؤكد رئيس قسم الإرشاد التربوي في تربية شمال الخليل، أ. خضر مبارك أن قانون الجدات يعد من أنجح الأساليب التربوية للتعامل مع المراهقين، وهو يعني تنفيذ المطلوب قبل المرغوب، واقتران الحاجة بما تنفذه من مطالب يراها الكبار لازمة.

ويبيّن مبارك أن لكل مرحلة خصائصها النفسية والجسمانية والاجتماعية المختلفة، ويمتاز عمر المراهقة يميل الشخص للتقليد، والرغبة بالشراء ليباهي أقرانه ويتميز عليهم، وغياب القناعة التي كان يتمتع بها في صغره.

ويضيف: “يجب على الأهل تلبية حاجات أولادهم بصورة معقولة، فتلبية الرغبات من أساليب التربية الصحية إذا ما اقترنت بالعدل والحاجة الحقيقية، كما يجب تأجيل بعض الحاجيات؛ لأن مواجهة المراهق للمجتمع بعيداً عن أهله سيعرضه للصدمة، خصوصاً إذا اعتاد تلبية كل رغباته فوراً”.

ينوه إلى أن أسلوب التربية في المدرسة لا يقل أهمية عن دور البيت، على نحو يتطلب من المرشد التربوي تهيئة الطلبة للتعامل مع الحياة العامة، ومواكبة القضايا العصرية، وآلية اهتمامه بنفسه دون تقليد غيره، مشدداً على ضرورة طرح ذلك بأسلوب جيد يستطيع المراهق استيعابه والعمل به.

ويوضح مبارك أهمية تعاون الوالدين مع أهالي أصدقاء أولادهم، وهو ما يطلق عليه “ديناميكية الجماعة”، بمعنى الاتفاق ما بين الأهالي على أسلوب تعاون مشترك مع أبنائهم المراهقين، لاسيما أن ولاء المراهق في هذه المرحلة يكون لأقرانه أكثر من أهله.

شاهد أيضاً

3 خطوط حمراء تلغي رخصة المركبة!

علم| قال الناطق الرسمي باسم وزارة النقل والمواصلات، ونائب الرئيس التنفيذي في المجلس الأعلى للمرور، محمد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>